Sunday, October 6, 2013

انا المواطن العادي


السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ،،،
احب اعرفكم بنفسي انا المواطن العادي ، نعم هناك مواطن عادي و مواطن غير عادي ببلدي ، قد يستغرب البعض من هذا الامر فكيف لـ لؤلؤة الخليج التي تفتخر بدستورها الذي لا يفرق بين مواطنيه ان يكون هناك مواطن عادي و مواطن غير عادي ، هذا الشعب الذي غير رئيس الوزراء هذا الشعب الذي يحاسب المسؤولين من الاسرة الحاكمة و الذي يتمتع بالحرية كيف تكون هناك تصنيفات بدولة المؤسسات ؟ لكن هل تعلم ان الدستور اصبح حبر على ورق هل تعلم ان المحاسبة اصبحت صراخ و تويتر و بس

دعوني اعرف لكم المواطن العادي ، انا المواطن العادي الذي يحل مجلس الأمة لأنه طالب بزيادة خمسين دينار لا غير و غيره يتمتع بمعاش شهري و غيره يضيع المليارات على الدولة و غيره سرق الملايين و لم يؤثروا على الميزانية ولم تعتفس الديره علشانهم

انا المواطن العادي الذي اذا اصابه مرض يحتاج السفر للخارج يحتاج 17 واسطة و ينذل لكي يحصل على العلاج او يموت حاله حال الكلاب الضالة و يمن عليه البعض بأن دفنه ببلاش ، و غيره يسافر بالواسطة للعلاج بالخارج دون ان يكون مريض فقط لأنه يريد ان يقضي عطلة الصيف بربوع اوروبا

انا المواطن العادي الذي يدفع فواتيره و يتحمل الاقساط وينتظر سنين طويلة لكي يحصل على منزل الاحلام و يمنون عليه ب 4000 دينار اذا تزوج و غيره يحصل على اراضي بوضع اليد و يحصل على البيوت من شرهة فلان و يشتري البيت بسعر جزيره فليست لديه أي مشكلة لأنه عايش على الشرهات و غيرهم يحصلون على آلاف الامتار بـ 100 فلس للمتر بالشهر و بأفضل المواقع و يؤجرها بالمئات و انا يقطوني بنص البر و يقولون اسكن ، على فكرة نسيت ان اقول ان بيتي لا يتعدى ال400 متر و الحيوانات تقدم لهم منحه 2500 متر

انا المواطن العادي الذي يتمرمط للحصول على فيزا للسفر انما المواطن الغير عادي يسعون له بإلغاء الفيزا طبعاً فهو غير عادي انا منو اصلاً علشان احط راسي براسه

انا المواطن العادي الذي ممكن ان يسجن و يضرب بالشارع لأنه عبر عن رأيه و غيري يقول بلاوي و غيري ينتمي لأحزاب خارجية و يصبحون وزراء و مسؤولين و نواب

انا المواطن العادي الي يمنعوني من السفر لأني نسيت ان ادفع فاتورة التلفون و اذا سافرت اصف بالدور و اذا رجعت نطرت جناطي بالمطار الفاشل و يتم تفتيشي و غيري لا يعرف شكل فاتورة الكهرباء و يختلس من هنا و هناك و تفتح له ابواب المطار على مصرعيها ولا ينتظر حقائبه و تصل له الى البيت دون لا تفتيش ولا بطيخ

انا المواطن العادي الي بالغزو ما عنده الا بيته الحكومي و شرب المر و هو بالكويت او لاجئ يعيش على الحسنات خارجها و الغير عادي جلس بشقته بلندن وباريس و ملقا و كانت له اجازة صيفية طويله

انا المواطن العادي الذي لم يتنازل عن الشرعية ودفع دماءه ثمناً لبقائها بعد ان اختفت الدولة من الخارطة و هناك من سرق اموال الدولة بنفس الوقت

انا المواطن العادي الذي يحلم بدوله ويعمل بجد ولكن لن يترقى ولن يصل لأي منصب فلا واسطة لديه ولا مبدأ مرن يجعل من الاموال العامة مصدراً لزيادة دخله و انتظر سنين لأحصل على الوظيفة و غيري يتمتع بالمناصب و اهو لا يفك الخط لان الواسطة فوق الجميع و آخر جعلها بقرة حلوي تزيد من رصيده و آخر وجاهة اجتماعية يذل الناس لينجز معاملاتهم و آخرين ينزلون بالباراشوت على المناصب او ورث المنصب من ابوه

انا المواطن العادي الذي ينجز معاملاته لوحده و يصف بالطوابير و يغرق بالروتين شهور طويلة و غيره لا يعرف اين يقع مجمع الوزارات فجميع معاملاته تتم و هو جالس ببيته و يحتسي قهوته يا علها زحير ببطنه
انا المواطن العادي الذي لم يسرق ولم يختلس ولم يصبح كلب للمتنفذين ولم يبيع ضميره و لم يلتف على القانون اعلن انني ابي نصيبي و بمشي لان المواطن الغير عادي مش محترم

انا المواطن العادي الذي اقول عطوني زقارة مفيش فايده

اللـــــــــــــــــــــــهم لا اعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتراض

3 comments:

Eagle4 said...

يزاك الله خير علي هذه الكلمات اللي وصفت حال الكثيرين منا.

أحمد الحيدر said...

أنا المواطن العادي الذي يقرأ مدونتك ويتحسر ويقول: إيه والله إيه والله..

ثم يدعو الله أن يطربقها على راسهم!! :))

قلّبت المواجع يا صديقي..

Barrak said...

انت رجل والرجال قليل