Wednesday, November 28, 2012

لنتخيل !

لنتخيل ، كلمة جميلة اثارها الزميل التويتري مزهلق و اثارت بي الشجون لذا هذا البوست مستوحى من تغريدته

اليوم تمر الذكرى السنوية لرحيل رئيس الوزراء السابق و الصدفة انها تتزامن مع حراك جديد بمطالبات جديدة ، و من محاسن الصدف ان الدائرة الضيقة التي انطلق منها الحراك السابق كبرت و اصبحت المطالبات لا تقتصر على مجموعة معينه لذا سأتخيل بعض الأمور و أربطها بالواقع الحالي

لنتخيل ان الحراك السابق خضع للترهيب الحكومي و لم تستمر المطالبات برحيل سموه فماذا سيكون حالنا الآن ؟

لنتخيل ان المدونين لم يتجرؤوا على المطالبة بتغيير الرئيس السابق فماذا سيكون حالنا الآن ؟

لنتخيل ان فيصل المسلم لم يتجرأ بعرض الشيك فماذا سيكون حالنا الآن ؟

لنتخيل خضوع الناس بعد حادثة ديوان الحربش فماذا سيكون حالنا الآن ؟

لنتخيل خضوع معارضة الثمانينات و التسليم بالمجلس الوطني فماذا سيكون حالنا الآن ؟

لنتخيل خضوع معارضة الستينات بعد حادثة التزوير فماذا سيكون حالنا الآن ؟

لنتخيل خضوع ابطال الثلاثينات بعد حادثة الاعدام فماذا سيكون حالنا الآن ؟

هذا الشعب يملك ارادة حديدية يسطرها التاريخ بأجمل الاحداث ناهيكم عن تمسكهم بالشرعية بالحروب القديمة و ايضاً عدم خضوعه للغزو العراقي و التمسك بارادته الى ان تم التحرير ، هو شعب يستحق ان تكون ارادته مثالاً تاريخياً لارادة الشعوب ، فلا هو يتنازل عن حقوقه ، و ايضاً بأحلك الظروف لا يتنازل عن شرعية حكامه و التاريخ يشهد بهذا

و الآن لنتخيل الآتي

لنتخيل اننا لم نمضي بالمسيرات فماذا سيكون حالنا مستقبلاً ؟

لنتخيل اننا لم نعتصم لاجل الشباب فماذا سيكون حالنا مستقبلاً ؟

لنتخيل اننا سنرضخ لهذا المرسوم فماذا سيكون حالنا مستقبلاً ؟

لنتخيل اننا لن نقاطع فماذا سيكون حالنا مستقبلاً ؟

لنتخيل ان المجلس القادم اكمل الاربع سنوات فماذا سيكون حالنا مستقبلاً ؟

لنتخيل اننا سنوقف الحراك فماذا سيكون حالنا مستقبلاً ؟

لا تفكر بنفسك بل فكر بأبنائك و بالاجيال القادمة ، فقط تخيل ان ما حدث سابقاً لم يحدث و تخيل انك شاركت بالانتخابات و رضيت بالامر الواقع فماذا سيحدث

اننا الآن يا سادة بمرحلة مفصلية و لا مجال أبداً بأن نتوقع حلماً لن يكون ، فالشعب بالنهاية هو من يفرض ارادته لمستقبل اجمل لوطن نحلم به دائماً ، المسألة تتعدى السياسية و تصل لمستقبل وطن

مستقبل الوطن بين يديك و لك ان تتخيل ما قد يحدث لو انك لم تتخيل ما سبق فانت من تصنع مستقبلك و انت من تمهد الطريق لوطن النهار !

اللهــــــــــــــــــم لا اعتــــــــــــــــــــــــــراض

1 comment:

عمر الشمرى said...

تخيل ايها الاخ الفاضل ان الزمن تجاوزكم للاسف قلنا محد سمعنا ونبهنا لا تتركون الساحه لهم ما سمعتوا